English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
السيد محمد المجاهد الطباطبائي-أثره العلمي والجهادي (1180هـ-1242هـ)
م.م شيماء ياس خضير العامري

جامعة ذي قار/ كلية التربية للعلوم الإنسانية /قسم التاريخ

الملخص

احتلت مدينة كربلاء أهمية علمية كبيرة في التاريخ الإسلامي، نظراً لوجود العتبات المقدسة فيها، الأمر الذي جعل منها قبلة العلم والعلماء، ومسكناً للأسر العلمية، كأسرة آل طباطبا، التي يعود أصلها إلى الإمام الحسن ـ عليه السلام ـ وحظيت بشهرة واسعة، وبرز منها علماء وفقهاء كان لهم أثر في ازدهار الحركة العلمية في كربلاء، لاسيّما السيد المجاهد محمد الطباطبائي المولود في كربلاء سنة 1180هـ -1766م لعائلة عرفت بعطائها العلمي، الأمر الذي كان له الأثر الأكبر في تنشئته تنشئة علمية مرموقة، استطاع من خلالها أن يشق طريقه في الحوزة العلمية وأن يتدرَّج بالمراتب الإسلامية، ليصل إلى درجة الاجتهاد والإفتاء، بما عرف به من غزارة علمه، وسعة اطلاعه، إذ ترك بصماته على الحركة التدريسية والعلمية فيها من خلال مؤلّفاته في الفقه والأصول ومنها مفاتيح الأصول، ومناهل الأحكام .

عايش السيد المجاهد محمد الطباطبائي مشكلات عصره بما امتلك من سجايا وفضائل إنسانية نبيلة لينصهر فيها ويقاسي ويلاتها، فقد كان لهجوم الوهابيين على كربلاء سنة 1216هـ -1801م وقيامهم بسلب مقتنيات مرقد الإمام الحسين وحرقه، وقتل العلماء، الأثر السيئ في نفسه، ليضطر إلى ترك كربلاء والتوجه إلى كرمنشاه لطلب مساعدة الشاه فارسي في حماية المرقد الشريف، والأمر الآخر للحفاظ على مكانة والده كمرجع كبير في كربلاء، لذا توجه إلى أصفهان، واستقر فيها للتدريس والتصنيف حتى وفاة والده سنة 1231هـ-1816م، ليعود بعدها إلى كربلاء ويحظى بمنزلة وشأن كبير في محافلها العلمية، بوصفه مرجعاً للشيعة الإمامية في كل العالم الإسلامي، الأمر الذي فرض عليه حماية المسلمين من أي اعتداء أجنبي، وعليه فقد استجاب لدعوات الاستغاثة من القرى الفارسية ضد اعتداء روسيا على أراضيها، بالفتوى بالجهاد، والمشاركة فيه، ولهذا لُقّب بالمجاهد، وتمكّن من تحقيق مكاسب أرضية واضحة من صد تقدم الجيش الروسي، وقرب من النصر لولا الخيانة التي تعرَّض لها من جانب الجيش القاجاري، الأمر الذي أساء للسيد محمد المجاهد الذي وافاه الأجل بسبب ذلك في قزوين بطريق العودة إلى العراق سنة 1242هـ -1827م، ونقل جثمانه إلى كربلاء حيث دفن ما بين الحرمين، وقبره شاخص إلى الآن، وشيدت إلى جانبه مدرسة سمّيت باسمه، إلّا أنَّها أُزيلت سنة 1400هـ-1980م، بسبب توسيع شارع ما بين الحرمين .

Abstract

Due to the availability and existence of the holy shrines in it , Karbala city has been of great significance in the Islamic history ; it became a centre of attraction for a great number of scholars and a place of residence for many well- known scholars and scholastic families such as Aa'l Tabaa'taba who descended from Al- Imam Al- Hasan (pbuh) and who got a renowned fame . A great many member of this family have had their impact in the scholastic and scientific movement in Karbala , the most prominent of which was Al – Sayyd Muhammad Al- Mujahid Al- Tabaa'tabaeey born in Karbala in 1180 A.H – 1766A.D ; he went back to a well- known scholastic family , which contributed much to his scholastic bringing up . He started his way in the scholastic Hawza and continued his way till he got the degree of Ijtihad and giving Fatwas . Due to his great knowledge , he had his remarkable impact and imprint on the teaching and scholastic movement ; that was clearly seen in the great majority of his writings on jurisprudence and its principles and rudiments .

Due to his humane virtues , Al – Sayyd Muhammad Al- Mujahid Al- Tabaa'tabaeey was part of the problematic situation of his age ; The attack of the Wahabbies on Karbala in 1216 A.H. – 1801 A.D and the robbery of the properties and possessions of Imam Husain's ( pbuh) holy shrine and burning it in addition to killing the religious scholars had a great negative effect on him . He was forced to leave Karbala and headed to Karmanshah ( in Iran) to seek and ask for the help of the shah of Iran to protect the holy shrine and also to keep the social and religious status of his father as a great 'Marji' in Karbala . He , then , went to Asfahan ( in Iran) and settled down at it and taught there and also he was busy in composing and writing books until his father's death in 1231 A.H – 1816 A.D. He then came back to Karbala and got a remarkable position and social status as he became the 'Marji' for all the Shiite Imamate followers all over the Islamic world; that obliged him to protect and defend the Muslims against any foreign attack . He , therefore , defended the Iranian villages and towns against the Russian attack as he issued the Jihad Fatwa in addition to his participation in the Jihad . Accordingly , he was denominated as Al- Mujahid . He achieved victory on the Russians but he then died because of the treason by the Qajary army ; he died in Qizween when he was on his way to Iraq because of that treason in 1242 A.H – 1827 A.D . His corpse was sent back to Karbala as he was buried between the two shrines and his grave is still there . Beside his grave, a school building was built which carried his name but was then demolished and destructed in 1400 A.H. – 1980 A.D. due to the enlargement and extension of the area between the two holy shrines .