English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
الشاعر أبو المحاسن ودوره السياسي في العراق حتى عام 1926م
.م. فاطمة عبد الجليل ياسر

جامعة ذي قار/ كلية التربية للعلوم الإنسانية/ قسم التاريخ

الملخص:

شهدت مدينة كربلاء المقدّسة نشاطاً أدبياً ملحوظاً ساهم بشكل أو بآخر في النهضة الأدبية التي شهدتها المدينة في القرن الماضي، ولعل الاهتمام بالقصيدة العربية كان مقدّمة النتاجات الأدبية،، ولهذا ازدهرت الساحة الأدبية الكربلائية بظهور عدد من الشعراء المحليين الذين تركوا تراثاً أدبياً يستحق التبجيل والدراسة والاهتمام، ومن هذا المنطلق يستوجب النظر بجدية إلى دور الشعراء الذين تمكّنوا بفضل دورهم الأدبي من إغناء تراث المدينة في مجال الشعر، ولعل الشيخ محمد حسن أبا المحاسن يعد أحد أبرز هؤلاء الشعراء الذين ساهموا في تحريك أو توثيق الأحداث التي شهدتها المدينة من خلال دورهم الأدبي أو من خلال ممارساتهم السياسية والاجتماعية، ولهذا أثر فاعل على المجتمع الكربلائي. وكان للشاعر محمد حسن أبي المحاسن الكربلائي دورٌ متميزٌ على الساحة العراقية، ويمكننا التعرف على نشاطه السياسي ومواقفه من الأحداث التي عاصرها من خلال شعره، إذ صورت قصائده الشعرية الأحداث السياسية التي مر بها العراق بشكل عام، وكربلاء بشكل خاص، ما ساعد على التعرف بشكل كبير على تلك الأحداث، كما أنَّها عبرت عن مواقفه تجاه تلك الأحداث، وقد تجلّى ذلك بشكل واضح من خلال قصائده، التي يُلاحظ عليها أنَّها لم تخلُ من الإشارة إلى القضايا السياسية التي يعيشها العراق أو الدول المحيطة به، ومن خلال الشعر نلتمس مواقف الشيخ أبي المحاسن الكربلائي من خلال التطرق إلى تاريخ العرب وحثّهم على الوحدة، ودعا الشيخ إلى الوقوف إلى جانب الدولة العثمانية في حروبها مع الدول الغربية، الأمر الذي ينم عن هويته الدينية بوصفها دولة إسلامية، تقف في مواجهة الدول الغربية، ولم يخفِ مواقفه وعلاقته بالمرجعية الدينية في النجف الأشرف وكربلاء المقدّسة التي جسّدت بأشعاره والتي حثّ فيها على الالتزام بفتوى الجهاد طيلة مدة الاحتلال وفتوى المطالبة بالحقوق خلال ثورة العشرين، وهو ما يثبت فيه بمواقفه الوطنية. ولم يتوقف الشيخ محمد حسن أبو المحاسن الكربلائي على الشعر في معرفة مواقفه ونشاطه السياسي في العراق، بل إنَّه بدأ التحرك السياسي الفعلي من خلال دوره إبان ثورة العشرين وأثناءها حيث انتُخِب عضواً في الوفد الكربلائي للتفاوض مع البريطانيين بعد صدور فتوى الشيخ الشيرازي 29 آيار 1920م، فضلاً عن دوره في المجلس الملي الذي مثَّل فيه الشيخ محمد تقي الشيرازي، وكان من ضمن السبعة عشر مطلوباً لدى الحكومة البريطانية ولم يتوقف دوره عند هذا الحد، إنَّما أدى دوراً سياسياً بعد ثورة العشرين من خلال تأييده لتنصيب فيصل ملكاً على العراق، ورفضه للمعاهدة العراقية البريطانية لعام 1922م، ودوره المميز في مؤتمر كربلاء الذي عقد عام 1922م بشأن هجوم الإخوان على المدن العراقية، وأخيراً تقلّد منصباً وزارياً حيث عُيّن وزيراً للمعارف عام 1923م.

Abstract

The holy Karbala city witnessed a remarkable literary activity which contributed , in one way or another , to the literary rise the city witnessed last century . Attaching importance to the Arabic poem was the first of such literary productions . Accordingly , the Karbala literary arena flourished as to the appearance of a number of local poets who produced and left a literary heritage which deserved to be glorified and which was worthy of study and attention . It is , therefore , important to pay attention to the role of these poets who , due to their literary role , enriched the heritage of the city in the field of poetry . Al- Sheikh Muhammad Hasan Abu Al- Mahasin was considered one of the most eminent poets who contributed to the movement and documentation of the events that the city witnessed through their literary role or through their political and social acts . This had an influential effect on the community of Karbala . The poet , Muhammad Hasan Abu Al- Mahasin Al- Karbalaiy had his great role on the Iraqi arena and sphere . One could easily notice his political role , act and stand towards the happenings he experienced through his poetry as his poems portrayed and described in general and Karbala in particular . It also showed his stands the political happenings Iraq had witnessed towards such happenings . That was clearly reflected through his poems which were full of the signs and indications to the political matters Iraq and the surrounding countries witnessed . . Through poetry , one can notice the stands and opinions of Al- Sheikh Abu Al- Mahasin Al- Karbalaiy when looking at his chieve unity . Al- Sheikh also called for supporting the Otalking about the Arabs history and urging them to attoman State in its war against the western countries ; this clearly reflects his religious identity as the Ottoman State has been an Islamic state standing against the western with the religious Marjia ' ( the Religious Representive ) in the holy Najaf and in the holy Karbala which was clearly seen in his poems which called for putting oneself under obligation for the Jihad Fatwa all through the occupation period and also the Fatwa which called for demanding back the rights during the nineteen twentieth revolution; this shows his patriotic stands . His political and patriotic stands were not restricted to poetry but , rather , he had his real political contribution in the nineteen twentieth revolution as he was elected as a member in the Karbala ' delegate to negotiate with the British representatives after issuing the Fatwa by Al- Sheikh Al- Shieerazy on the twenty ninth of May , 1920 in addition to his role in the Mully council as a representive of Al- Sheikh Muhammad Taqy Al- Shieerazy . He was one of the seventeen wanted people by the British government . His role did not stop here , but rather , he had his political role after the nineteen twentieth revolution as he assisted the nomination of Faisal as a king on Iraq he also rejected the Iraqi – British treaty in 1922 . He had his remarkable role in the Karbala conference held in 1922 against the attack by the Akhwan , on the Iraqi citues . He , then became the minister of Education in 1923 .