English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
التعليم والمدارس الدينية والحكومية في مدينة كربلاء المقدسة في العهد العثماني
انتصار عبد عون محسن حسن السعدي

ماجستير تاريخ حديث

جامعة بغداد/كلية التربية للبنات/قسم التاريخ

الملخص

انعكست أوضاع العراق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على الحياة الفكرية، فلم يحظَ الجانب الثقافي والتعليمي بعناية الدولة العثمانية التي لم تعد الخدمات التعليمية حتى منتصف القرن التاسع عشر من ضمن اختصاصاتها وإنَّما أوكلت هذه المهمّة إلى الأفراد والجماعات، وكان التعليم في العراق قبل ظهور المدارس الحديثة مقتصـراً على الكتاتيب، التي تدرس باللّغة العربية، وكانت المصدر الأساسي لتكوين الفئة المثقَّفة، فضلاً عن المدارس الدينية التي كانت تشكِّلُ امتداداً للمدارس العربية في العصور الإسلامية.

كانت الكتاتيب هي الطريقة الوحيدة للتعليم في العهد العثماني قبل أنْ تقوم الدولة العثمانية باتّباع أسلوب التعليم الحديث في منتصف القرن التاسع عشـر ولذلك فقد عانت الحكومة العثمانية من بعض الصعوبات عند فتحها لمدارسها المتأخِّرة في مطلع القرن العشـرين، فكانت كربلاء مركزاً للإشعاع الفكري والإسلامي أولاً، ولأنَّها مركز الحوزة العلمية لموقعها الديني والعلمي المتميز، فقد أصبحت محط أنظار وأفئدة طلّاب العلم ومقصد الآلاف من الطلبة ورجال الفقه والدين من شتّى الأقطار الإسلامية من أجل التفقّه بتعاليم الشـريعة الإسلامية ثانياً، وهكذا واصلت مدينة كربلاء تأدية دورها العلمي من خلال موقعها كمركز للمرجعية، ومن خلال كونها مركزاً مهمّاً من مراكز الإشعاع العلمي.

اقتضت طبيعة الدراسة أن تقسم على مقدّمة مع ثلاثة مباحث وخاتمة، إذ كُرّس المبحثُ الأوّل لتوضيح بداية نشوء الحركة الفكرية في المدينة، وتناولنا في المبحث الثاني أهم روافد الحركة العلمية في كربلاء من الكتاتيب والمدارس الدينية، وحاولنا أن نركِّزَ في المبحث الثالث على قيام التعليم الحكومي الرسمي وأهم المدارس التعي أُنشئت خلال مدّة البحث.

خلاصة القول، انتشر التعليم الحكومي في العراق بمدارسه ومعاهده شيئاً فشيئاً، وقد كانت أنظمة التعليم قبل ذلك بدائية، وجدواها محدودة، وقد شكّل انتشار التعليم الحكومي عاملاً مهماًّ في ازدهار اليقظة الفكرية في العراق خلال العهد العثماني الأخير.

Abstract

The social ,economic and political situation in Iraq had an effect on the intellectual aspect of life . The cultural and education al educational side received no attention from the Ottoman state as the educational services and requirements were not of its concern until the mid of the nineteenth century but that task was given to individuals and groups . Before the emergence and establishment of modern schools , education in Iraq was restricted to 'Al- Katateeb' where Arabic was the only language of teaching and such 'Katateeb' were the only source of graduating the educated people in addition to the religious schools which were considered a continuation and extension of the Arabic schools in the Islamic period .

Before the application of the modern educational system by the Ottoman state in the nineteenth century , Katateeb were the only way and source of teaching during the Ottoman Reign . As a result , the Ottoman government faced some difficulties when opening delayed and late schools in the early stage of the twentieth century Firstly, Karbala was considered the centre of the intellectual and Islamic radiation; secondly , as it was the centre of the religious Hawza due to its distinguished and remarkable religious and scholastic position , it has become the focus of attention and the target and destination for thousands of students and jurisprudence and religious men seeking knowledge from different parts of the Islamic world so as to get knowledge on the principles of the Islamic Sharia . Accordingly Karbala continued to have its intellectual role due to its being the centre of Al- Marjiah' ( the most pious men) and also due to its being an important centre of the intellectual radiation .

The present research fell into three sections with an introduction and a conclusion Section one was devoted to show the beginning of the intellectual movement in the city while section two showed the major tributaries and sources of the intellectual movement in Karbala , of Katateeb and the religious schools Section three, the other hand , focused on the emergence and establishment of the official and governmental education and the schools which appeared at that time .

In brief , the governmental education in Iraq gradually spread represented by its schools and institutes .

Before that , the educational systems were considered elementary and not developed ; their aims and advantage were restricted .

The emergence and spreading of the governmental education played a great role and was considered an important factor in the prosperity of the intellectual thinking in Iraq during the late Ottoman Reign