English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
البحث الكلامي في تراثيّات الشيخ محمد مهدي النراقي (كتاب جامع الأفكار وناقد الأنظار- أنموذجاً)
أ.م.د. هاجر دوير حاشوش

جامعة الكوفة – كلية التربيّة – قسم علوم القرآن

الملخّص

بعث الله أنبياءه ليرشدوا الناس الى ما فيه سعادتهم في الدنيا والآخرة، وهذا لا يتحقق إلا بمعرفة الله تعالى وتوحيده، وقد بيّن الله لعباده ما يعرّفهم به في كتبه السماوية ، من صفاته الذاتية والفعلية ، ولكن لما كان من طبيعة الإنسان التفكير والبحث ما وراء الأشياء ولكون الائمة الأطهار ( عليهم السلام ) حثّوا على التفكّر وجاءت النصوص القرآنية تنبّه على التدبّر بآيات الله تعالى من غير استبداد بالعقول ، سلك العقل مسالك عدة في التعرف على خالقه، فدعت الحاجة الى علمٍ يهتمّ بهذا الغرض ألا وهو علم الكلام ، ودأب المسلمون في كلّ قرنٍ من القرون الإسلامية الى تأليف مؤلّفات كلاميّة عدّة غايتها إثبات وتبيين العقائد الإسلامية للناس وردّ شبهات المبطلين لها، ومنها ( كتاب جامع الأفكار وناقد الأنظار ) ، الأثر الكلامي الوحيد للشيخ محمد مهدي النراقي ، من حيث كماله ولكونه غاية في البسط، ويعدّ فريداً من نوعه ، ألّفه في سنة 1193هـ ، أي نهايات القرن الثاني عشر الهجري، حيث كان لدراسته في كلّ من أصفهان وكاشان والحوزات العلمية في كربلاء والنجف المقدستين الأثر البالغ في بلورة أفكاره ونضجها ، وقد درس عند أبرز شيوخها آنذاك، كالوحيد البهبهاني ، والشيخ البحراني ، و الشيخ مهدي الفتوني.