English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
أسرة آل الداماد السيد محمد صالح الداماد الحائري أنموذجاً
إشراق قيس فيصل الطائي/ ماجستير تاريخ حديث

جامعة كربلاء/ كلية التربية للعلوم الإنسانية/ قسم التاريخ

الملخص

أصبحت كربلاء بعد استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) مقصدًا للزوار من محبي أهل البيت عليهم السلام، كما قصد مجاورتها عدد كبير منهم فتشكل شيئاً فشيئاً نواة مدينة صغيرة ما لبثت إذ تحولت بعد قروناً إلى مدينة دينيّة كبيرة و نشأت فيها حوزة علمية فصارت مأوى أفئدة العلماء وطلبة العلم من كلّ حدب وصوب لينهلوا من علومها ، حيث ضمّت بين أحضانها كثيرًا من العلماء والأسر العلمية التي أدّت دورًا بارزًا ومهمًّا في الدفاع عنها، والمساهمة في نهضتها العلمية والفكرية، وكان لهم دورٌ كبير في الأحداث التي حصلت في عصرهم ، ومن هذه الأسر أسرة آل الداماد : وهي كلمة فارسية تعني الصهر باللغة العربية، وعرفوا آل الداماد بالسيد محمد صالح ابن السيد حسن ابن السيد يوسف الموسوي الشهير بـ(عرب)الحائري المعروف بالداماد، لمصاهرة والده بالعلامة السيد علي الطباطبائي (صاحب الرياض) على كريمته ، حيث ترعرع في أحضان أسرة عرفت بأثيل المجد ورفيع الشرف، وتلقَّفَ علومه الدينية على أيدي أساتذة ومشايخ عرفوا بالتقوى وسعة الاطلاع، منهم: والده السيد حسن، وخاله السيد مهدي الطباطبائي، وخاله الآخر السيد محمد المجاهد الطباطبائي ،وشريف العلماء ،والسيد إبراهيم صاحب الضوابط ، ثم اشتغل بالوظائف الشرعية والتدريس والمرجعية وشارك مع أحرار كربلاء في واقعة محمد نجيب باشا في ذي الحجة عام 1258هـ، المؤرّخة بلفظة (غدير دم)ومن أبرز آثاره العلمية: زهر الرياض وهي حاشية على رياض المسائل ، صفاء الروضة وهي حاشية على الروضة البهية ،المهذّب في الأصول أو مهذب القوانين ، التجري والاجتهاد.

الكلمات المفتاحية: آل الداماد، محمد صالح الداماد، الحائري.