English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
حديث مع الدعاة للعلامة المصلح السيد هبة الدين الحسيني الشهرستاني 1386ﻫ 1967م
دراسة وتحقيق:الدكتور الشيخ عماد الكاظمي

مكتبة الجوادين (ع) العامة – العتبة الكاظمية المقدسة

الملخص:

إنَّ الشريعة الإسلامية المقدسة قد أولت عناية بالشرائع السابقة، واستعرضت بعض أحكامها ومعتقداتها من خلال القرآن الكريم والسنة الشريفة، فالقرآن الكريم كان يدعو المسلمين إلى الإيمان بتلك الشرائع إجمالاً؛ لأنّها شرائع صادرة من الله تعالى لأنبيائه ورسله في تبليغ أقوامهم، فضلاً عن أنَّ جميع الشرائع تشترك في أصول العقيدة، وقد أمر الله تعالى باحترام الديانات والشرائع السماوية السابقة التي أنزلها الله تعالى قبل أنْ يطالها التحريف من قبل بعضهم، ولكن -وللأسف- تلك الشرائع التي أُنزلت لم يبقَ منها إلّا صحف محرّفة كتبت بأيدي أُناس بعيدين عن زمن نزولها ونسبوها إلى الأنبياء، فكان فيها ما فيها من الإساءة إلى الأنبياء (عليهم السلام) وشريعتهم، حتى عُدَّت تلك التحريفات عقائد تتوارثها أجيالهم فيعتقدون بها، ويعملون على أساسها، بل يدعون إليها في كُلِّ مناسبة، فأصبح حال الأمم كما قال تعالى: ﴿كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ﴾. وهذه الصفحات التي بين أيدينا والتي مضى على تأليفها أكثر من مئة عام هي خير مثال في الدعوة إلى الله تعالى، فالعلّامة السيّد "هبة الدين الحسيني الشهرستاني" (قدس سره) كان مثال العالم، العامل، المصلح، الذي يحاول في كُلِّ مناسبة أنْ يجسِّد للأمة مصداقيّة الدعوة الإلهية، من خلال بيان عقائد الشريعة المقدسة، ونبذ الزيف والخرافات والأباطيل التي يُراد الإلحاق بها وبيان فسادها، وفي هذه المحاورة اللطيفة لهذا الكتاب نرى مصداقيّة ذلك، والأسلوب العلمي القائم على الدليل العقلي والبرهان والفلسفة.

الكلمات المفتاحية: الدعاة، هبة الدين ، الشهرستاني.