English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
رسالة في نقد دوزي لهبة الدين الشهرستاني
تحقيق: أ.د. إياد عبد الحسين صيهود الخفاجي

قسم التاريخ /كلية التربية للعلوم الانسانية /جامعة كربلاء

الملخص:

شغل تراث الأمّة الإسلاميّة حيّزاً مهمّاً من الفعل والقول عند أرباب العقول وجهدوا للدفاع عنه بشتّى الوسائل، إذ كما هو معلوم أنّ تراثنا الإسلامي كان محطّ أنظار المستشرقين بجميع مدارسهم؛ لغرض التنكيل به والبحث في هفواته وهناته؛ لإظهارها وتوظيفها وجعل القارئ لها يبتعد عن الدين الإسلامي، والنتيجة معلومة هي النفور عن الإسلام ومحاربته؛ ولكن من نعم الله علينا علماؤنا الأفاضل الذين ضحّوا بأوقاتهم وكلّ ما يملكون لغرض الذبّ عن الشبهات التي ألصقت به .

وبين أيدينا أحد الجهود العلميّة التي بذلها سماحة آية الله السيّد هبة الدين الشهرستاني للردّ على آراء المستشرقين بالتراث الاسلامي، وذلك عندما طلب منه المؤرّخ المصري الشهير حسن حبشي أن يطلع على ترجمته لكتاب " تاريخ مسلمي اسبانيا " للمستشرق الهولندي رَيِنْهَارْت دُوزِي فوقف سماحة السيّد ناقداً أمامه، وقد عثرنا على وريقات عند حفيده السيد اياد الشهرستاني، أجاد المؤلّف الشهرستاني (قدس سره) في صياغتها العلميّة، وجاءت تحت عنوان:(( رسالة في نقد دوزي))، وقد أجمل السيد الشهرستاني ردوده العلميّة بتسع نقاط أساسيّة، منها مثلاً: تحديد الأخطاء العلمية التي وقع فيها دوزي، والتي منها تاريخ وفاة إسماعيل ابن الامام الصادق عليه السلام، ومنها أيضاً اتّهام الإسماعيلية بالإلحاد والكفر.

وانسجاماً ومنهج البحث التاريخي فقد قسّمنا بحثنا هذا على ثلاثة مباحث شمل الأول إظهار معالم السيرة العلمية والشخصية للسيد هبة الدين الشهرستاني؛ فيما شمل المبحث الثاني الوصف المادي والعلمي للمخطوط وطبيعة المادة العلمية التي وظفها السيد الشهرستاني، وجاء النص المحقق في المبحث الثالث من هذا البحث، والذي كان عملنا فيه يتحدّد في إرجاع اعتمادات السيّد الشهرستاني إلى أصولها التاريخيّة، فضلاّ عن إيضاح بعض المبهمات من الكلمات، وكان الهامش مساحتنا العلميّة لهذا الغرض.

ندعو من الله أن نكون قد وُفّقنا في عملنا هذا راجين مرضاته عزّ وجل ومغفرته يوم لا ينفع مال ولا بنون إلّا من أتى الله بقلب سليم.

الكلمات المفتاحية: دوزي، هبة الدين ، الشهرستاني، نقد