English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
استصحاب الأحكام الكلية عند الفاضل النراقي (قدس سره)
الشيخ محمد علي عبد الرسول الفدائي

الحوزة العلمية / النجف الأشرف

الملخص

إن بحث الاستصحاب يعد من المباحث الأصولية المهمة؛ لما له من التأثير البالغ في تشخيص وظائف المكلفين، ومعرفة أحكام أفعالهم، ولذا تجد المتأخرين من الأصوليين قد أعاروه اهتماماً بالغاً، مخصصين له فصلاً معتداً به في الكتب الأصولية؛ بل إن بعضهم أفرد كتاباً مستقلاً عنه، فالقول بحجيته أو عدمها مؤثرٌ في اختلاف الفتوى في موارد مختلفة، وكذلك التفصيل في حجيته.

وفي هذا البحث نحاول أن نتطرق إلى التفصيل المنسوب إلى الفاضل النراقي(قدس سره) في حجية الاستصحاب؛ إذ فصل بين الأحكام الشرعية الكلية؛ فذهب إلى عدم جريان الاستصحاب فيها، وبين الموضوعات الخارجية الجزئية؛ مجرياً الاستصحاب فيها بلا مانع.

وذلك: لتحقق إشكال التعارض بين استصحابين في الأحكام الكلية، وعدم تمامية الأجوبة والردود المذكورة لحل التعارض، ومعه يتساقطان، فلا بد من الرجوع إلى الدليل أو الأصل الذي يقتضيه المقام عند عدم ملاحظة الحالة السابقة؛ لعدم حجيتها حينئذٍ.

وتبعه السيد الخوئي(قدس سره) في هذا التفصيل حيث شيّد أركانه، ودفع عنه ما أورد عليه من نقوضات وإشكالات، فأصبح قوله من أهم الأقوال في حجية الاستصحاب في عصرنا الحالي.

الكلمات المفتاحية: الاستصحاب، الفاضل النراقي.