English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
صِلات أعلام الكاظمية المقدّسة بكربلاء المقدّسة دراسة في نماذج مختارة في القرون الثلاثة الأخيرة
المهندس عبد الكريم الدباغ

الملخص

لا تخفى أهمية مكانة وعراقة مدينتي كربلاء والكاظميّة المقدّستين، ومدى التشابه بينهما في كثير من التفاصيل، مما أوجد صلات كبيرة وعميقة بينهما. ومن أهم أوجه التشابه بينهما، تشرفهما بضم أجساد أئمة آل البيت الأطهار. ففي كربلاء المقدّسة قبر الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام)، وثلة من أهل بيته وأصحابه الميامين، وأبرزهم أخوه العبّاس بن عليّ، وولده عليّ الأكبر (عليهما السلام). وضمّت الكاظميّة قبرَي الإمامين الكاظمين الجوادين، موسى بن جعفر ومحمّد بن علي الجواد (عليهما السلام).

وممّا يدلل على تلك الصلات القويّة، النتاج الفكري لأعلام المدينتين، والوشائج والصلات المختلفة التي تربطهما، ومنها: الصلات العلميّة والأدبيّة والجهاديّة والسياسيّة، بل صلات إدارية أيضاً. وكلّ هذا - وغيره - ممّا يضاف إلى التراث الكربلائي الثر.

سيحاول الباحث عن طريق المباحث الأربعة، بيان صلات أعلام الكاظميّة بكربلاء، في القرون الثلاثة الأخيرة، وما أثمرت من نتاج فكري، وأعمال كان لها تأثيرٌ مباشرٌ أو غير مباشر، على كربلاء خاصة، وعلى العراق عامة، في بعض الأحيان.

ومن بين ما سيتضمنه البحث، هجرة بعض الكاظميين للدراسة في كربلاء، وتحمل طرق رواية الأحاديث عن أساتذتهم، التي تعرف بـ (الإجازات)، واهتمامهم بالكتابة والتأليف عن كربلاء، في جوانب متعدّدة، علميّة وأدبية وتاريخية ورجالية وعمرانيّة وغيرها.

وسيرد في البحث الدور السياسي الذي لعبه عدد من أعلام الكاظميّة، للإصلاح بين الحكومة العثمانية وأهالي كربلاء، بعد حدوث بعض الفتن، والمساعدة في إنهائها. كما يعرّج البحث على النشاط الذي قام به علماء الكاظمية في كربلاء، قبل قيام ثورة العراق الكبرى سنة 1920م، والتهيئة لها، بقيادة المرجع الديني الشيخ محمّد تقي الشيرازي. وبعض التفاصيل عن حضور وفد من الكاظميين إلى كربلاء، لإستقبال الأمير فيصل بن الحسين، قبل تنصيبه ملكًا على العراق.

وسيفرد الباحث مبحثاً، يتناول ذكر بعض الكاظميين الذين تولوا مناصب إدارية وقضائية في كربلاء، وأهم الأعمال العمرانية والخدمية والثقافية والاجتماعية، التي قاموا بها، وخصوصًا ما يتعلّق بالعتبات المقدّسة في كربلاء والنجف، يوم كانت مدينة النجف قضاء تابعًا للواء كربلاء.

الكلمات المفتاحية: أعلام الكاظميّة، الصِلات العلمية، الكاظميّة وكربلاء.