English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
تصفّح في العددان الثالث والرابع للعام 2020
أبحاث صرفيَّة ونحويَّة في صفوة الصّفات في شرح دعاء السِّمات للشيخ الكفعميّ (ت905هـ) "رحمه الله"

قراءة في المباني والمعاني ـ من البنية إلى التَّركيب

أ.د. عِماد جبّار كاظم العميري

جامعة واسط ـ كُلِّيَّة التَّربية للعلوم الإنسانيَّة

الملخَّص:

ترتقي المستويات اللُّغويَّة سلميّات ينعقد عليها توصيف عوالم من المبنى والمعنى والدَّلالة، تبدأ من الجزء في بنيةٍ إلى الكُلّ في تركيب، تضبطها قواعد ومبادئ يستند إليها الوصف والتَّحليل الصّرفيّ ـ النَّحويّ؛ ليحكم بدوره النِّهائيّ حين النَّظر على استقامة النَّصّ أو الإحالة، وهي معايير تؤسِّس لنفسها نظماً خاصَّة تندرج تحت النِّظام اللُّغويّ العام، لا يكون لوصفه سمةٌ إلا بها في جدل دائر، قد أخذ معياره اللِّسانيّ من الكلام، ليكون حكماً عليه يُرَدُّ إليه حين الإحالة، ويُقاس عليه عند الاقتراح والبناء للأصالة.

وقد استند الشَّيخ الكفعميّ "رحمه الله" إلى أُسس لغويَّة: صرفيَّة ونحويَّة في شرحه لـ"دعاء السِّمات" جعل النَّصّ الدُّعائيّ فيها محورَ حركتها ونشاطها المعرفيّ ـ المرجعيّ، ليكشف بها عن مبانٍ ومعانٍ، ساق النَّصّ عليها علاماتهِ وعلاقاته في نسيج خاصّ، مكوَّناً منهلاً تستقي منه اللُّغةُ خصائصَها وسماتِها، وتنعقد عليه مبادئها وقوانينها.

الكلمات المفتاحية: صفوة الصفات، دعاء السمات، الكفعميّ، المباني والمعاني، أبحاث صرفية ونحوية.