English
موقع المجلة
اتصل بنا
الاسم
البريد
الرسالة
ارسال
تصفّح في العددان الثالث والرابع للعام 2020
التناص الديني في شعر السيد مرتضى الوهاب

أ. م. د. محمد حسين علي حسين

جامعة كربلاء /كلية التربية للعلوم الإنسانية / قسم اللغة العربية

التناص الديني:

لعلَّ الشاعر مرتضى الوهاب لا يختلف عن أولئك الأدباء الذين تميزوا بثقافة عالية، وقد كانت الثقافة الدينية بشتى أشكالها من قرآنية أو نبوية، أو تمثل للتأريخ الديني والرموز والشخصيات، إحدى التقنيات الأسلوبية التي حفل بها شعره كغيره من الشعر الحديث، وحتى القديم مروراً بكل مراحله على اختلافها.

وبما أنّ التناص يُعدّ إحدى العلامات والسمات الأساسية للإبداع الأدبي، دالاً على تعالق نصوص عدة، وتفاعلها مع بعضها من أجل تخصيب البنى الدلالية في النصوص الجديدة، وإعادة إبداعها إبداعاً مفتوحاً على آفاق متعددة من التأويل فإنَّ من غير المعيب أن يتأثر الفاضل بالأفضل والحسن بالأحسن، فليس ثمة نصّ بريء وصاف ونقي لم يعتمد منشؤه على غيره(*)، ولاسيما إذا كان النصّ الآخر أرقى النصوص وأبلغها وأحلاها، متمثلاً بالمدونة القرآنية أو الحديثية، أو مما قد يفيد منه الشاعر من أحداث تاريخية دينية أو شخصيات، خصوصًا وأنّ أهمية النصوص تأتي من اكتنازها بالتنوع وامتلائها بألفاظ النصوص الأخرى وأصدائها كالقرآن الكريم والحديث الشريف والقصص الدينية والأحداث التاريخية الدينية، مما يذيب جدار الفردية في النَّص والذاتية المنغلقة


(*) التناص في نماذج من الشعر العربي الحديث، د. موسى ربايعة، مؤسسة حمادة للدراسات الجامعية، اربد، ط1، 2000م.